The science is in: Exercise isn’t the best way to lose weight

لدينا تلك الفكرة المترسخة أنه إذا عزمنا التخلص من الوزن الزائد، نشترك في النادي بالأول من يناير نبدأ نتمرن بإنتظام، و في نهاية المطاف سوف نفقد الوزن الزائد حسنا، هناك بعض الأخبار السيئة.

لقد قرأت أكثر من ستين دراسة عن ذلك واتضح أن التمارين عديمة الفائدة عندما يتعلق الأمر بخسارة الوزن د.

كيفين هول من المعهد الوطني للصحة أجرى بعضاً من أهم الدراسات عن التمارين وفقدان الوزن “علينا أعادة تصنيف التمارين الرياضية” “التمارين ليست آداة لفقدان الوزن بحد ذاتها،
إنها ممتازة للصحة، وعلى الأرجح هي أفضل شيء” “يمكنك القيام به فضلا عن التوقف عن التدخين لتحسين صحتك” “لكن لا تنظر إليها كآداه للتخلص من الوزن” ستساعدك التمارين حتما بأن تعيش أطول وتنعم بحياة أسعد إلا أنها ليست الوسيلة الأفضل للتخلص الوزن والسبب يكمن في كيفية إستعمال أجسامنا للطاقة ربما لا تلاحظ ذلك لكن الأنشطة البدنية تمثل جزءاً ضئيلاً في حرق الطاقة اليومية هنلك ثلاثة طرق تحرق أجسامنا فيها السعرات الحرارية وهذه تتضمن الأيض عند الراحة.

.

وهي مقدار الطاقة االتي يحرقها الجسم ليقوم بالوظائف الأساسية، وليبقيك على قيد الحياة الجزء الآخر من انفاق السعرات الحرارية هو التأثير الحراري للغذاء وهي كمية الطاقة المطلوبة لهضم الطعام داخل جسمك الجزء الثالث من إنفاق الطاقة هو النشاط البدني لدى معظم الناس النشاط البدني هي أي حركة تقوم بها وهي تتراوح مابين نسبة 10 – 30 بالمئة من استهلاك الطاقة إذا الغالبية العظمى من الطاقة أو السعرات الحرارية التي تحرقها يوميا تأتي من عملية الأيض الأساسية أو عند الراحة التي بالكاد نستطيع التحكم بها بينما 100% من كل السعرات الحرارية الداخلة هي تحت تصرفك، هناك فقط 30% من السعرات الحرارية الخارجة يمكنك التحكم بها إحدى الدراسات وجدت أنه إذا ركض رجل يزن 90 كيلوجرام لساعة واحدة في اليوم كل أربعة أيام لمدة شهر سيخسر قراية 2 كيلوجرام في أحسن الأحوال، على إفتراض أن يبقى كل شيء أخر كما هو وكل شيء آخر لايبقى على ما هو.

.

.

باحثون قد وجدوا بأننا نقوم بجميع أنواع التكيفات الفسيولوجية والسلوكية عندما نزيد مقدار التمارين التي نقوم بها كل يوم لسبب ما؛ فإن التمارين تميل لجعل الناس أكثر جوعاً وأنا متأكدة بأنك تعرف ذلك الشعور تذهب لحصة تمرين الدوران في الصباح وعندما يحين وقت تناول إفطارك تكون جائعا للغاية، ربما تزيد من حصة الشوفان الذي تأكله في العادة هنالك أيضاً أدلة تشير إلى أن البعض يتقاعس بعد آداء التمارين لو ذهبت للركض في الصباح فربما ستكون أقل مَيلاً لصعود الدرج في العمل هذا يُدعى بالسلوك التعويضي وهو ببساطه الطرق الكثيرة التي نقوّض بها التمارين التي قُمنا بها.

.

دون علمنا الباحثون أكتشفوا أيضاً ظاهرة تُدعى بالتعويض الأيضي بينما يبدأ الناس بفقدان الوزن؛ يمكن لعملية الأيض الإستراحي أن تتباطئ فمقدار الطاقة التي تحرقها وقت الراحة تكون أقل ذلك يعني أن هذا الشريط يمكن أن يتقلص عندما تبدأ أنت بفقدان الوزن يبقى الكثير من البحوث يجب القيام بها، لكن هناك دراسة أُجريت عام 2012 هي مثيره بشكل خاص ذهبوا لقلب غابات السافانا في تنزانيا لقياس مقدار الطاقة المحروقة بين أعضاء مجموعة لفرقة صيد و بحث عن الطعام تُدعى “هادزا” هؤلاء صيادين وباحثين عن الطعام، نشيطون ونحيفين للغاية إنهم لايقضون يومهم على طاولة خلف شاشة الكمبيوتر وما قد وجدوه كان صادماً “ماوجدناه هو أنه لا يوجد فرق على الإطلاق” “حتى بالرغم من أن الهادزا لديهم أسلوب حياة أكثر نشاط بدنياً بكثير” “لم يكونوا يحرقون سعرات حرارية في اليوم أكثر من البالغين في
الولايات المتحدة و أوروبا” لسبب ما؛ فإن الطاقة التي إستخدموها في النشاط البدني كانت مختلفة أو متحفظة في مكان آخر إذاً.

.

كيف يبقون نحيفين؟؟
إنهم لايُفرطون في الأكل يُمكننا أن نعيد السعرات الحرارية التي قُمنا بحرقها في التمارين بسرعة كبيرة سيأخذ منا مايقارب ساعة من الركض لحرق وجبة بيق ماك اند فرايز سيتوجب عليك قضاء ساعة من الرقص بحيوية عالية لحرق ثلاثة كاسات من النبيذ الذي قد تتناوله مع العشاء وساعة من ركوب الدراجة المكثف على دراجة التمارين لحرق مايقارب قطعتي دونات ولهذا فإن الأفضل أن نرى التمارين كمزود صحي لإستراتيجية تُركز على الطعام لكن بالرغم م أن معدلات السُمنه المفرطة في الولايات المتحدة، فإن الوكالات الحكومية تستمر في تقديم التمارين كحل بينما الشركات تهتم بشكل جدي في التأكد من بقائنا نأكل ونشرب منتجاتهم منذ عشرينيات القرن الماضي، شركات مثل كوكاكولا لطالما تنحاز بنفسها مع رسائل التمارين الفكرة هنا هي بأن بإمكانك شرب كل هذه العبوات الغازية الكبيرة طالما أنك تواظب على التمارين ولكن كما نرى، فإن الأمر ليس بهذه الطريقة في الحقيقة أن حرق كل تلك السعرات الحرارية الإضافية من علبة مشروب غازي أمرُ صعب للغاية نعاني من مشكلة السمنة في هذه الدولة [الولايات المتحدة الأمريكية] ولا يجب أن نعامل النشاط البدني البسيط كحل مسؤول لتناول الكثير من السعرات الحرارية ينبغي بجدية على صانعي سياسة الصحة العامة أن يضعوا تحسين بيئة الأكل كأولوية ليساعدوا الناس في إختيار الأصح حول مايأكلوه إنه ليس من المستحيل أن تفقد الوزن من خلال التمارين إنه فقط أكثر صعوبة بكثير وعلينا معرفة كيف يحصل ذلك “إذا ذهبت إلى النادي الرياضي وحرقت كل تلك السعرات الحرارية،
ستأخذ منك وقتاً وجهداً كبيرين للغاية” “يُمكنك أن تمحي كل ذلك في خمسة دقائق بأكل قطعة من البيتزا” “تأثيرها النسبي مفاجأ للغاية، وأغلب الناس لايقدرون ذلك تماماً”

Back to Orignal Link